هواة القنص بالناظور يدقون ناقوس الخطر



هواة القنص بالناظور يدقون ناقوس الخطر
شكري الغازي | محمد الشركي

انطلقت يوم 6 أكتوبر 2013 وعلى مدى ثلاثة أشهر موسم القنص لهذه السنة، حسب البلاغ الذي أصدرته المندوبية السامية للمياه والغابات ومحاربة التصحر.

و قد سجل القناصون قلة ملحوظة للطرائد وغياب تام لكل أشكال المراقبة اللازمة لضبط عملية القنص ومراقبة الكمية المسموح بها لكل قناص، والتي حددتها المندوبية السامية قبل انطلاق موسم القنص تفاديا للإستهلاك التام لمختلف أنواعها.

وحسب تصريحات بعض المهتمين بمجال القنص والبيئة بإقليم الناظور، فإن ظاهرة القنص العشوائي عرفت انتشارا واسعا، كما أن عدم احترام القوانين المنظمة لهذه الهواية بات شبحا يطارد آمال وأحلام هواة هذه الهواية في إيجادهم لوحيش يمنحهم نشوة القنص التي انتظروها منذ أكثر ما يزيد عن تسعة أشهر.

كما أعربوا عن استيائهم من انعدام ضمير بعض القناصين المتمثل في تصرفاتهم الغير مسئولة والتي تمس حرمة المحميات وتتعدى الأيام المرخصة للصيد من أيام الأحد والعطل.

هذا و قد أعرب بعض الغيورين على البيئة و حماية الوحيش تخوفهم جراء توسع ظاهرة القنص العشوائي، في ظل غياب مراقبة المسئولين على القطاع خاصة لمحمية الدويرية، حيث سجلت جمعيات القنص الغيورة على ثروات المنطقة تداول مجموعة من القناصين (اللصوص) على هذه المحمية ومزاولتهم للقنص العشوائي بكل حرية في غياب تام لكل أشكال المراقبة ، بل تعدى الأمر إلى استعمالهم سيارات رباعية الدفع مجهولة الترقيم بهدف تضليل المراقبين من متابعتهم قانونيا كما رجح البعض أن هناك احتمال كبير أن تكون بنادقهم غير مرخصة، و رغم قيام بعض أعضاء الجمعيات بمطاردة هؤلاء الخونة على حد تعبيرهم إلا أن الصفة القانونية تحول دون التمكن من ردعهم لتبقى الصلاحية فقط للحراس الغابويين والفدراليين.
جدير بالذكر أن المندوبية السامية وفي لقاءات تواصلية عقدتها مع مختلف أعضاء الجمعيات المعنية بالقنص في مختلف جهات المملكة قبل افتتاح الموسم الحالي، قد ذكرت بالتدابير القانونية اللازم اتباعها، كما عبرت عن جديتها وصرامتها في مراقبة المحميات وتشديدها للعقوبات ضد كل من خالف القوانين، الا أن تصريحات بعض القناصين أكدت الغياب التام لكل أشكال المراقبة، وعبروا عن تخوفهم من انقراض بعض أنواع الطرائد بمنطقة الناظور.

ومن جهة أخرى صرح أحد الغابويين كون موظفو القطاع المعنيين بحراسة الغابة قرروا مقاطعة مراقبة القنص لهذا الموسم إلى حين بث المندوبية السامية في ملفهم المطلبي.

كاميرا ناظورسيتي إنتقلت إلى بعض مواقع القنص بالإقليم لتنقل لكم معانات مزاولي هذه الهواية النبيلة:
































آراء

" نقاط الاختلاف بين أبناء الريف و أبناء المدن الكبرى"

من يقود مشروع التعريب بمليلية الريفوُ-إسبانية؟

قوس قزح حرام

ازمة العارضات العاريات بالناظور..

المقاربة الفاسدة لحرية العقيدة

قتلتُ أهلي لأستبيحَ قتلي

آيث شيشار خلال فترة الحاج عبرقذار نطيب

نحن عملاء الصين الشعبية