أثنار كان مستعدا للدخول في حرب مع المغرب من أجل مليلية وسبتة



أثنار كان مستعدا للدخول في حرب مع المغرب من أجل مليلية وسبتة
نقلا عن جريدة القدس العربي

يكشف رئيس الحكومة الإسبانية الأسبق خوسي ماريا أثنار في مذكراته الجديدة معطيات هامة للغاية حول النزاعات الترابية بين بلده والمغرب المتعلقة بسبتة ومليلية المحتلتين والصحراء الغربية، وكيف لعبت فرنسا دورا هاما في دفع المغرب الى استراتيجية يعتبر أنها انعكست سلبا على الرباط خاصة بعد أزمة جزيرة تورة التي كانت ستتسبب في حرب بين البلدين صيف 2002.

وتحمل مذكرات أثنار التي نزلت الى المكتبات هذه الأيام اسم ‘التزام السلطة’، حيث يكشف عن الكثير من العلاقات الدولية لإسبانيا ومن ضمنها ما يتعلق بالعلاقات مع المغرب أساسا. ويخصص للمغرب الفصل الأول بعنوان ‘اسبانيا قوية في العالم’.

ويتناول أثنار الإشكال القائم حول النزاعات الترابية التي تجمع اسبانيا بالمغرب سواء في الصحراء الغربية كقوة استعمارية سابقة قبل خروجها أو في ملف سبتة ومليلية الواقعتين شمال المغرب وتحتلهما اسبانيا.

وفي هذا الكتاب، يؤكد أثنار الذي حكم اسبانيا عن الحزب الشعبي ما بين 1996-2004 أن لقاءه الأول بولي العهد الأمير محمد الذي سيصير لاحقا الملك محمد السادس حدث في مدريد سنة 1997 وكان شائكا من الناحية السياسية بسبب إصرار ولي العهد على معالجة ملف الصحراء والمطالبة بسبتة ومليلية.

ولا يخفي أثنار في تصريحات لاحقة أنه تفاجأ من لهجة الضيف لأن الزيارة كان يفترض أنها بروتوكولية تهدف الى التعارف السياسي وليس طرح القضايا الشائكة في اللقاء الأول. ويعترف في الكتاب أن لقاءاته مع ولي العهد كانت شائكة بالمستوى نفسه والحدة نفسها التي وجدها في لقاء مع الملك الراحل الحسن الثاني سنة 1998 عندما عالجا موضوع سبتة ومليلية.

وحول هذه النقطة الأخيرة، يكتب أثنار أن الملك الحسن الثاني أخبره أن مطالب المغرب بسبتة ومليلية سلمية ولن يعلن أي حرب بسبب هذا الملف، ويجيب أثنار، وفق الكتاب ‘إذا اعلنتم الحرب فستخسرونها’.

وبعد وصول محمد السادس الى العرش سنة 1999، يؤكد أثنار أن المغرب نهج استراتيجية لم تكن إيجابية لمصالحه من خلال انحيازه الى السياسة الفرنسية برئاسة جاك شيراك، ويتهم الرئيس الفرنسي بأنه مارس نوعا من الأبوية على المغرب وخاصة بشأن اتخاذ القرارات في السياسة الدولية ومنها التي تهم اسبانيا.

ومن ضمن الأمثلة، يؤكد أن باريس دفعت الملك محمد السادس الى عدم تجديد اتفاقية الصيد البحري مع الاتحاد الأوروبي والتي تعتبر اسبانيا المستفيدة الرئيسية منها. وكان قرار رفض تجديد الاتفاقية هو الذي فجر العلاقات الثنائية بين مدريد والرباط. وفي الوقت ذاته، يكشف أن جاك شيراك هو الذي دفع الملك محمد السادس الى مغامرة جزيرة ثورة صيف 2002، وهي جزيرة صغيرة قرب السواحل المغربية في مضيق جبل طارق تتنازع على سيادتها الرباط ومدريد.

ويؤكد أثنار أن جزيرة ثورة كانت اختبارا حقيقيا جربته الرباط وباريس ضد مدريد، ويضيف أن الأمر يتعلق بأنه إذا كان قد نجح رهان المغرب في جزيرة تورة وقتها كان سينتقل الى المطالبة بسبتة ومليلية ويفرض واقعا جديدا. ويلمح أثنار أنه كان مستعدا للذهاب الى الحرب ضد المغرب من أجل هذه الجزيرة الصغيرة حتى لا يتطور الأمر الى المس بمدينتي سبتة ومليلية.

كما يتهم رئيس الحكومة السابق رئيس فرنسا السابق شيراك بأنه وراء استراتيجية دفع المغرب توظيف سبتة ومليلية للضغط على اسبانيا لتغير موقفها من الصحراء. ويكشف أن شيراك طرح في قمة أوروبية ضرورة إعادة اسبانيا المدينتين الى السيادة المغربية، الأمر الذي ترتبت عنه مواجهة بينه وبين شيراك في تلك القمة الأوروبية.

ويعالج أثنار في كتابه قضية الصحراء الغربية وكيف أنها تحولت الى تيرموميتر لمعرفة العلاقات في غرب البحر الأبيض المتوسط لأنها تهم كل من اسبانيا وفرنسا والجزائر واسبانيا.



آراء

كيف اطفأت حنا نونوت مجمارها في لحظات وفشلت الدولة في اطفاء حريق سوبير مارشي الناظور في اسبوع ؟

احترق "السوبير مارشي" وما ذا بعد وما الذي حدث ؟ لكِ السلام يا مدينتي ... ولك العزاء !!!

الصحة في المغرب: لا تمرض أيها المواطن حـتى تراكم ثروة أو تصاهر صاحب مصحة خاصة

لكم الله اخواننا تجار سوبير مارشي الناظور، انتم ودعتم اموالكم بالتأسي والباقية منهم من اتى للتشفي ومنهم من اغتنم هذه الفرصة للركوب على الاحداث

لن نتنازل عـن مكتسباتنا وأولها حرف تيفيناغ

متـى كان سدنة التيار العدمي بمدينة مالين البلجيكية مصلحـون؟

هجرة الموت

احتلال مدينتي مليلية وسبتة ومعضلة الهجرة الإفريقية

وَرْغَة.. المعركة التي هَزَم فيها الخطابي الجيش الفرنسي وعَجّلَت برحيل لْيُوطِي

ماهية السياسية المخزنية بين المحراث الخشبي والجرار، ومحل آخر المرتزقة من الإعراب؟